توتر العلاقات الأردنية-الإسرائيلية

توتر العلاقات الأردنية-الإسرائيلية

استدعت وزارة الخارجية الأردنية السفير الإسرائيلي في عمان، الثلاثاء، وطالبته بالافراج الفوري عن مواطنين أردنيين، كان الجيش الإسرائيلي قد اعتقلهما لدى محاولتهما الدخول إلى الضفة الغربية، مشيرة إلى أنها تتابع الموضوع وتبذل جهوداً لإطلاق سراحهما.

وأكدت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، في بيان لها على موقعها الرسمي في تويتر، أنها تواصل جهودها للافراج عن المواطنين، اللذين اعتقلتهما السلطات الاسرائيلية بعد عبورهما جسر الملك حسين.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأردنية "سفيان القضاة" أن الوزارة تعمل من خلال جميع الوسائل الدبلوماسية والسياسية والقانونية المتاحة، لإطلاق سراح المواطنين "عبد الرحمن مرعي" و"هبة عبد الباقي" اللذين اعتقلتهما إسرائيل.

وأشار القضاة إلى أنه طلب من السفير الإسرائيلي في الأردن إعلام الوزارة بكافة تفاصيل الاعتقال، والتهم الموجهة إليهما ومجريات التحقيقات وضمان حقوقهما القانونية.

كما أوضح الوزير الأردني، أن القنصل الأردني في تل أبيب، زار اليوم المواطن "عبدالرحمن مرعي" في مركز احتجازه لمتابعة القضية وتقديم الاسناد له والاطلاع على ظروف الاحتجاز.

فيما أكد أن شقيقتة المواطنة "هبة عبدالباقي"، تمكنت اليوم من العودة إلى أراضي المملكة عبر جسر الملك حسين، بعد متابعة الوزارة لموضوع منعها من المغادرة.

وشدد القضاة على أن الوزارة تتابع بشكل مستمر ومكثف ويومي كل ما يتعلق بمن يتم اعتقالهم وكذلك الأردنيين في السجون الإسرائيلية.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد اعتقل الشاب الأردني عبد الرحمن "مصاب بالسرطان" 28 عاماً، من سكان منطقة أبو الزيغان في مدينة الزرقاء وسط البلاد، أثناء توجهه لحضور حفل زفاف أحد أقاربه في الضفة الغربية.

وتعمد السطات الاسرائيلية بشكل مستمر لاعتقال مواطنيين أردنيين، لدى محاولتهم العبور إلى الضفة الغربية لحضور مناسبات تخص أقاربهم هناك، في حين تعمل وزارة الخارجية وشؤون المغتربين على متابعة موضوع الاحتجاز ومراقبته، حتى يتم الإفراج عنهم.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا

مقالات متعلقة

الأردنإسرائيلالسفير الإسرائيليعمّان