عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (265 كلمات/كلمة)

في الحديدة اشتباكات ودعوات لإلغاء الاتفاق مع الحوثيين

أفاد ناشطون يمنيون بأن اشتباكات عنيفة دارت بين قوات الحرس الجمهوري اليمني وميليشيات الحوثي في مدينة الحديدة، مشيرين إلى أن الاشتباكات تخللها قصف مدفعي متبادل.

وأوضح الناشطون أن الاشتباكات اندلعت في مناطق عدة من المدينة باتجاه منطقة الخمسين ومنطقة 7 يوليو شرق الحديدة.

في غضون ذلك، طالب العميد "طارق عفاش" القيادي في الحرس الجمهوري اليمني؛ مؤسسة الرئاسة اليمنية بإلغاء اتفاق استوكهولم الموقع مع الميليشيات الانقلابية، مضيفاً: "نريد أن نكون صفاً واحداً، ما يوحدنا هي صنعاء عاصمة الدولة اليمنية بدلاً من أن نذهب لنستجدي سلطة الانقلاب الكهنوتي لفتح المعابر وفك حصار تعز، تعالوا لنحرر تعز جميعاً".

وكانت الحكومة اليمنية الشرعية قد أشارت إلى أنها تدرك خطر مخططات إيران التوسعية وأطماعها في اليمن، عبر أذرعها العسكرية في اليمن، التي تعمل لصالحها بناءً على ادعاءات الانتماء الطائفي الشيعي.

الرئيس اليمني "عبد ربه منصور هادي" من جهته لفت إلى أنه حذر مبكراً من التدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة وسعيها للسيطرة على الملاحة في مضيق هرمز وباب المندب".

كما "هادي" خلال لقائه مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية "ديفيد هيل" بمواقف الولايات المتحدة الأميركية في هذا الصدد، منوها بالتعاون الاستراتيجي بين بلاده والولايات المتحدة في مواجهة التطرف والإرهاب والتدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة وتهديدها الأمن والسلام العالمي بصورة عامة.

وأكد الرئيس اليمني على أهمية عملية السلام المبني على المرجعيات الأساسية الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة، وفي مقدمتها القرار رقم 2216، مضيفاً: "كنا وما زلنا وسنظل دعاة سلام ووئام، وفي سبيل ذلك قدمنا التضحيات الجسيمة لمصلحة وطننا وشعبنا، وسنعمل على تحقيق ذلك الهدف والخيار الذي يتطلع إليه شعبنا في أن يرى سلاما دائما ومستداما وليس ترحيلاً للأزمات".

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

البنتاغون يخشى تسريب أسرار قواته في سوريا إلى روسي...
المنامة كانت مهددة بالانفجار بأيدٍ إيرانية

مواضيع مشابهة