عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (271 كلمات/كلمة)

بن فليس: ترشحت لإخراج الجزائر من أزمته

45-1
قال المترشح لانتخابات الرئاسة في الجزائر، "علي بن فليس"، الأحد، إن قرار دخوله معترك الانتخابات للمرة الثالثة في مساره السياسي جاء: لمنع عودة نظام بوتفليقة البائد، وبعد دراسة وتدقيق في كل الحلول الممكنة لإخراج البلد من أزمته الراهنة، مشدداً على أن: الجزائر أمام موعد فاصل لانتخاب أول رئيس شرعي للبلاد، بطريقة ديمقراطية واعدة. 

وأضاف "بن فليس" خلال لقاء مع صحيفة "الشرق الأوسط": أن الانتخابات تظل من بين كل الحلول النظرية المتداولة، التي تبين أنها الأكثر عقلانية وواقعية وحكمة، وقابلية للتطبيق، لإيصال البلد إلى بر الأمان بسرعة، وبصفة نهائية.

وبعكس ما يراه كثير من المراقبين، لا يعتقد رئيس الوزراء الأسبق (2001 - 2003)، أن الانتخابات تُعدّ مغامرة، في ظل حالة الرفض الشعبي لها وللمترشحين الخمسة. 

إذ قال بهذا الخصوص: المغامرة الحقيقية تكمن في ترك البلد يتخبط ويغرق في الأزمة ذات الخطورة الاستثنائية، التي ألمت به، والمغامرة الحقيقية بعد تسعة أشهر من عمر هذه الأزمة، تكمن أيضاً في تركها عرضة للتصاعد والتفاقم، مع كل ما يمكن أن يترتب على ذلك من مضاعفات غير محمودة العواقب.

هذا وانطلقت حملة الانتخابات الرئاسية،17 نوفمبر، رغم استمرار الحراك الشعبي الذي يرفض تنظيمها في الظروف الحالية، ووقّع المرشحون الخمسة للانتخابات الرئاسية، ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية. 

ويضم الميثاق مجموعة من الالتزامات، من بينها الامتناع عن استعمال اللغات الأجنبية، أو نشر ما يحث على الكراهية والتمييز والعنف، أو ما يرمي لزعزعة الثقة في مؤسسات الدولة. 

ويحظر الميثاق أيضا استغلال أماكن العبادة والإدارات العمومية والمؤسسات التربوية والتعليمية في الحملة. 

وقال رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات "محمد شرفي" إن ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية يعد الأول من نوعه في الجزائر، وأضاف أنه ميثاق توافقي ملزم لكل المترشحين لانتخابات رئيس الجمهورية وممثلي مختلف وسائل الإعلام الوطنية، والسلطة الوطنية المستقلة.


مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي 

تركيا تحتجز جثة صحافي كردي
الحوثيون يستهدفون وفداً حكومياً يمنياً

مواضيع مشابهة