عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (230 كلمات/كلمة)

أرفع وسام سوري من نصيب سليماني

 رئيس الوزراء السوري

ما زال سليماني يحصد أوسمة سورية بالرغم من مرور أسبوع على مقتله، حيث منحت الرئاسة السورية الرجل الذي كان يدير سوريا ويتخذ من رجالات الصف الأول السوريين أيد وأذرع تعمل بإمرته، أرفع وسام في الجمهورية العربية السورية، والذي من المفترض أن يمنح للأبطال القوميين، لكنه هذه المرة كان من نصيب رجل إيران الثاني، والذي كان يدير المعارك على تخوم دمشق.

وقال رئيس الوزراء السوري "عماد خميس" اليوم الاثنين؛ إن "الرئيس الأسد" منح قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني" أرفع وسام في سوريا، وذلك خلال زيارة يقوم بها إلى العاصمة الإيرانية طهران، في ضوء التوتر الذي انتاب إيران عقب موت رجلها الثاني بغارة صاروخية أمريكية في الثالث من الشهر الجاري.

وأضاف خلال لقائه مع النائب الأول للرئيس الإيراني "إسحاق جهانغيري" في طهران؛ أن "منح الوسام يكشف مودة الأسد العميقة لسليماني وإخوانه في إيران"، وكان خميس قد وصل إلى طهران يوم أمس الأحد، على رأس وفد ضم وزير الدفاع ووزير الخارجية "وليد المعلم" و"علي عبد الله أيوب"، في زيارة أعقبت التطورات العسكرية والسياسية في المنطقة.

وسليماني هو عراب التدخل العسكري الروسي في سوريا، وهو كان حلقة الوصل بين الروس والإيرانيين وأحياناً كثيرة السوريين، بما يتعلق بالملفيين السياسي والعسكري، كما قاد معارك حلب، وريف دمشق، وبأمر منه شكل سمير قنطار مليشيا "حزب الله" السوري التي لم يشتد عودها بعد بسبب الضربات القاصمة المتتالية التي نالت منها، في محافظة القنيطرة، وبالتحديد في مدينة البعث على الحدود مع الجولان السوري المحتل.

الوساطة التركية تعثر المفاوضات الليبية
إسرائيليٌّ يحتجز عشرات النساء

مواضيع مشابهة