عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (296 كلمات/كلمة)

مقاتلون سوريون يتقاضون أولى مرتباتهم في ليبيا

photo-ahval-syria-libya
تداول ناشطون، وحسابات تابعة لفصائل معارضة سورية، رافضة للقتال في ليبيا، مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر عناصر من الفصائل المسلحة السورية، الموالية لأنقرة، وهم يحتفلون بتقاضيهم أول مرتباتهم، على الأراضي الليبية.

وظهر في الفيديو المتداول، مقاتلون يتحدثون اللهجة السورية، أثناء عدهم لأوراق نقدية، من الدولار والدينار الليبي، حيث أضاف أحد الظاهرين في الفيديو، أثناء مسكه برزمة من الأموال: "أحلى دولار، وأحلى دينار، الله يرزقنا"، في إشارة ضمنية إلى وجودهم على الأراضي الليبية، ضمن القوات التي أرسلتها حكومة العدالة والتنمية التركية، لدعم حكومة الوفاق، المحسوبة على تنظيم الإخوان المسلمين، في مواجهة الجيش الوطني الليبي.

ووفقاً للتوقعات، فإن العناصر الظاهرين في الفيديو، قد يكونوا تابعين لفيلق الرحمن، الذي كان يقاتل على جبهة الغوطة الشرقية، في ريف دمشق، بدعم قطري، قبل أن تدخلها قوات النظام في العام 2016، بموجب اتفاق مصالحة، مع كل من فيلق الرحمن وجيش الإسلام، الذين كانا يسيطران على المنطقة.

ويأتي الفيديو، بعد أيامٍ من سلسلة فيديوهات أخرى، صورها مقاتلون سوريون أثناء وجودهم على جبهات طرابلس، متوعدين الجيش الليبي بقيادة "خليفة حفتر"، وهاتفين باسم حكومة الوفاق والرئيس التركي، وسط موجة احتجاجات عارمة في الأوساط السورية، خاصةً المعارضة، التي أشارت إلى أن مرتزقة تركيا، لا تمثل الشعب السوري ولا الثورة السورية.

وكانت مصادر حقوقية سورية، قد أعلنت في وقتٍ سابق عن وصول 2000 مقاتل سوري موالٍ لتركيا، إلى الأراضي الليبية، لافتةً إلى أن المقاتل الذي كان يحصل على 100 دولار شهرياً في سوريا، بات يحصل على 2000 دولار شهرياً مقابل القتال في ليبيا، بحسب ما نقلته عن بعض المقاتلين السوريين.

كما كان الناطق باسم الجيش الليبي، العميد "أحمد المسماري"، قد اتهم الحكومة التركية بعدم احترام التزامتها والكف عن إرسال المقاتلين إلى الأراضي الليبية، لافتاً إلى أن عملية شحن المسلحين لا تزال مستمرة بوتيرة متصاعدة، على الرغم من تعهد الرئيس التركي "أردوغان"، أمام اجتماع برلين، الخاصة بالقضية الليبية، بالالتزام بمقررات المؤتمر الداعي لوقف إطلاق النار. 

ضابط وجامعي عراقيان.. ضحايا جدد للاغتيالات
الانتخابات الإيرانية.. فساد ورشاوى

مواضيع مشابهة