عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (240 كلمات/كلمة)

ملاحقة بوليسية تودي بحياة شرطيين لبنانيين

ملاحقة بوليسية تودي بحياة شرطيين لبنانيين
أعلنت السلطات اللبنانية مساء البارحة "الأحد" موت اثنين من شرطييها إثر نصبهم لكمين، لملاحقة عصابة سيارات، حيث تم تبادل إطلاق النار بين الجانبين ما أدى لمقتل اثنين من عناصر الشرطة الذين كانوا يلاحقون أفراد العصابة ويتعقبونهم.

ولتوضيح ماجريات الحادثة التي وقعت في منطقة الهرمل شمالي لبنان، أصدر الجيش اللبناني بياناً رسمياً عبر حسابه الرسمي في منصة التواصل الاجتماعي التي باتت شبه رسمية، ويتابعها آلاف اللبنانيين "توتير"، وجاء في البيان: "إنه أثناء قيام دورية من مديرية المخابرات بملاحقة سيارة مسروقة في محلة المشرفة ـــ الهرمل، تعرضت لكمين وإطلاق نار، ما أدى إلى استشهاد عنصرين وإصابة ثلاثة بجروح ومقتل أحد مطلقي النار وتوقيف سائق السيارة".

وكان الجيش اللبناني أعلن في الخامس من شهر شباط الجاري عن ملاحقة إحدى أكبر عصابات سرقة السيارات في البلاد، وقد ألقى القبض على اثنين من أفراد العصابة، حيث تبين أن بحوزتهما مواد مخدرة أيضاً.

كما أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني، في الثالث من شباط الحالي، القبض على عصابة كبيرة لسرقة السيارات بهدف نقلها إلى منطقة الهرمل الحدودية مع سوريا، ومنها إلى سوريا.
وتسيطر مليشيات "حزب الله" على تلك المنطقة التي عبرها يتم إرسال المجموعات القتالية والسلاح، والمخدرات إلى سوريا، واستقبال المعدات والأجهزة الإيرانية القادمة للمليشيات عبر الصحراء السورية العراقية.

ويقابل منطقة الهرمل اللبنانية منطقة القصير في ريف حمص الجنوبي، التي تم تهجير سكانها بالكامل بعد أن نكلت مليشيا حزب الله، والمليشيات الإيرانية بأهلها أشدّ تنكيل، عام 2013، وتسيطر اليوم تلك المليشيات على المكان، الذي يعتبر مكان مستقر وممر لتلك المليشيات إلى كافة الأراضي السورية، والعراقية. 

ماذا كان يفعل "سليماني" بقصر سوريا الرئاسي؟
إيران تطلق صاروخها بنجاح لكن.. قمره بقي على الأرض!

مواضيع مشابهة