عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (261 كلمات/كلمة)

لأول مرة.. أردوغان: تكبدنا خسائر في ليبيا

1923A1CF-E81C-463F-8A2F-0DBC615CDDD6

اعترف الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، بمقتل عدد من الجنود الأتراك خلال مهمات عسكرية كانوا ينفذونها في ليبيا دعماً لحكومة الوفاق الليبية، المقربة من تنظيم الإخوان المسلمين.

إلى جانب ذلك أقر الرئيس التركي، بمسؤولية بلاده عن إرسال مجموعات سورية مسلحة، تابعة للمعارضة، إلى ليبيا، ضمن ما أسماه بـ "العمليات البطولية" التي تقوم بها القوات التركية وفصائل الجيش الوطني السوري، المدعوم من أنقرة، لافتاً في الوقت ذاته إلى مسؤولية قوات بلاده عن مقتل 100 ليبي، قال إنهم من عناص الجيش الليبي، بقيادة اللواء المتقاعد، "حليفة حفتر".

كما اعترف "أردوغان" في كلمة ألقاه أثناء تدشين أحد الطرق في مدينة أزمير التركية، بوجود مخططات لدى بلاده لتدخل في عدد من دول المنطقة، مضيفاً: "في حال تهربنا من خوض النضال في سوريا وليبيا والبحر المتوسط وعموم المنطقة، فإننا سندفع الثمن باهظا في المستقبل".

وتأتي تصريحات "أردوغان" في وقتٍ دعم فيه، المبعوث الأممي إلى ليبيا، "غسان سلامة"، شروط الجيش الليبي لتنفيذ وقف إطلق نار في البلاد، واصفاً إيها بـ "المعقولة"، خاصةً وأنها تأتي مع توجهات الأمم المتحدة الساعية للحد من التوتر، من خلال وقف عمليات تهريب السلاح وإرسال المرتزقة إلى طرابلس.

إلى جانب ذلك، نوه "سلامة" في تصريحاته إلى أن طلبات الجيش الليبي، التي حددها قائده، اللواء المتقاعد، "خليفة حفتر"، قد تكون مقبولة أيضاً من الطرف الآخر، في إشارة إلى حكومة الوفاق، المحسوبة على تنظيم الإخوان المسلمين، مضيفاً: "السؤال الآن هو متى وما هو المقابل؟ هذا هو التفاوض".

وكان قائد الجيش الوطني الليبي، "خليفة حفتر"، قد أعلن أمس - الجمعة، استعداده للقبول بوقف إطلاق نار في ليبيا، مشروط بانسحاب المرتزقة، الذين أرسلتهم تركيا للقتال إلى جانب الميليشيات، الداعمة لحكومة الوفاق، المقربة من تنظيم الإخوان المسلمين.

إيران: انتخابات تشريعية "فاشلة"
الصدر يهدد الرافضين لحكومة "العلاوي"

مواضيع مشابهة