عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (320 كلمات/كلمة)

تونس: الشاهد في خندق الفخفاخ ضد الإخوان

تونس: الشاهد في خندق الفخفاخ ضد الإخوان

أعلن حزب تحيا تونس، الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق، "يوسف الشاهد"، تأييده لمطلب رئيس الحكومة الحالي، "إلياس الفخفاخ"، منحه صلاحيات استثنائية بموجب الفصل 70 من الدستور التونسي، لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو ما اعتبره محللون إعلاناً صريحاً من "الشاهد" بدعم "الفخفاخ" للحد من سطوة رئيس حركة النهضة، "راشد الغنوشي"، الذي يشغل في الوقت ذاته منصب رئيس البرلمان.

إلى جانب ذلك، صرح القيادي في حزب تحيا تونس، الذي كان شريكاً للنهضة في الحكومة السابقة، أن حزبه لا يمانع منح رئيس الحكومة صلاحيات استثنائية في الوضع الراهن والطارئ، خاصة وأنه يأتي ضمن نص الفصل 70من الدستور، وهو ما تزامن مع بيانٍ نشره حزب تحيا تونس، على صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، دعا فيه كافة الكتل السياسية والبرلمانية إلى الوقوف بجانب مطلب الحكومة ودعم هذه المبادرة، وذلك حرصاً على توفير أفضل الظروف للسلطة التنفيذية حتى تتمكن من إدارة الأزمة بأكثر نجاعة، على حد وصف البيان.

ويأتي إعلان حزب تحيا تونس، بعد أيام قليلة من دعوة "الفخفاخ"، منحه صلاحيات تنفيذية إضافية استثنائية، لاتخاذ قرارات خاصة بمواجهة فيروس كورونا المُستجدّ، وذلك وسط اتهامات لحركة النهضة الإسلامية، بالعمل بشكل منفرد وخارج إطار الخطط الحكومية في الإدارات المحلية التي تسيطر عليها، ما اعتبره محللون مؤشراً على تنازع بين الرئاسات الثلاث في البلاد على الصلاحيات والسلطة، لا سيما في ظل رفض النهضة الواضح لمطلب رئيس الحكومة.

كما كانت تقارير إعلامية عربية، قد أشارت إلى احتمالية أن يتصاعد ذلك النزاع خلال الأيام القليلة القادمة، لا سيما وأنه لم يعد خلافاً وراء الكواليس وإنما ظهر إلى العلن، تحديداً مع محاولة رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة، "راشط الغنوشي"، تصدر المشهد السياسي في البلاد، الأمر الذي دفع "الفخفاخ" بحسب التقارير، للتحرك من خلال المطالبة بمنحه صلاحية إصدار مراسيم عاجلة لمواجهة الوضعية الاستثنائية الحالية في البلاد.

من جهتها، صحيفة العرب ووفقاً لمصادرها الخاصة، وصفت مطلب "الفخفاخ" بأنه يهدف لكسر سطوة "راشد الغنوشي" على البرلمان، لافتةً إلى أن مجلس النواب التونسي سيعقد غداً الثلاثاء جلسة عامة لبحث الأوضاع العامة في البلاد، وقرارات لجنة الطوارئ في أعقاب اجتماعها الذي عقدته الاثنين.

دعوات للإضراب في السودان.. والسبب مهم!
السفارة الأمريكية في بغداد.. مجدداً

مواضيع مشابهة