عاجل

وقت القراءة: 3 دقائق/دقيقة (640 كلمات/كلمة)

ترجمة مينا: السودان خطوة جديدة نحو المستقبل

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في تقرير لها ترجمه مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي: وقع المجلس العسكري الحاكم في السودان والحركة المؤيدة للديمقراطية وثيقة سياسية يوم الأربعاء، رسخت طابع الخطوط العريضة لاتفاق تقاسم السلطة الذي أُعلن عنه هذا الشهر؛ لكن التفاصيل الرئيسية للصفقة، بما في ذلك صلاحيات مجلس الحكم الانتقالي ومجلس الوزراء، لم يتم الاتفاق عليها بعد.

ووقع الجانبان -اللذان يناضلان من أجل السيطرة على السودان منذ الإطاحة بالرئيس "عمر حسن البشير" في نيسان- الوثيقة في وقت مبكر يوم الأربعاء في فندق في العاصمة الخرطوم، بعد ليلة من المحادثات بقيادة وسطاء من الاتحاد الأفريقي.

وقع الفريق "محمد حمدان" - والمعروف باسم حميدتي - على صفقة للجيش في علامة واضحة على تحول ميزان السلطة في السودان، وكانت القوات بقيادة الجنرال "حمدان" قادت تفريقًا عنيفًا لمتظاهري الحركة المؤيدة للديمقراطية في 3حزيران، والذي أدى إلى ميل المفاوضات لصالح الجيش. منذ ذلك الحين، برز الجنرال "حمدان" واحداً من أقوى الشخصيات في البلاد.

تعد الحصانة المحتمل ةوفق تقرير نيويورك تايمز من الملاحقة القضائية للجنرال "حمدان" وغيره من القادة العسكريين المتهمين باستخدام العنف في قمع الاحتجاجات واحدة من العديد من القضايا الأساسية التي لا تزال تفصل بين المفاوضين العسكريين والمدنيين، في غضون ساعات من توقيع الاتفاق السياسي يوم الأربعاء، حذر قادة الاحتجاج من أن الرجوع إلى الحكم المدني ليس مضموناً بأية حال في السودان.

ولكن الاتفاق على الأقل أشار إلى أن انتقال البلاد المطلوب إلى الديمقراطية لا يزال على مساره، بعد مواجهة شديدة استمرت ثلاثة أشهر بين القادة العسكريين والمدنيين الذين شهدوا احتجاجات ضخمة في الشوارع، ومفاوضات متوترة وعنفاً بقيادة الجيش أسفر عن مقتل العشرات.

بعد أن ساهموا في طرد البشير في 11 نيسان، رفض المتظاهرون مغادرة الشوارع حتى يوافق الجيش على تسليم السلطة بالكامل إلى إدارة يقودها مدنيون. انتهت المواجهة في 3 حزيران ، عندما اجتاحت قوات شبه عسكرية تابعة للواء "حمدان" - قوات الدعم السريع - منطقة الاحتجاج وفتحت النار على المحتجين.

قال الأطباء: إن ما لا يقل عن 128 شخصًا قد قتلوا أثناء الفوضى، وبعدها رُميت جثثهم في النيل واغتصب الكثير من الناس، واعترفت الحكومة بـ 61 حالة وفاة، بينهم ثلاثة جنود.

بعد أسابيع تلت، جمع وسطاء من إثيوبيا والاتحاد الأفريقي - بدعم من دول الخليج العربي ومن الغرب - بين الجانبين لإجراء محادثات جديدة أدت إلى اتفاق تقاسم السلطة الذي أعلن عنه في 4 تموز.

منذ ذلك الحين، يبرم الجانبان التفاصيل الدقيقة للاتفاق وسط انعدام ثقة كبير من الطرفين.

لا يشعر قادة الاحتجاج بالارتياح لظهور اللواء "حمدان" وقوات الدعم السريع التابعة له، التي ظهرت كمجموعة مسيطرة في جهاز أمني بيزنطي في حكومة "البشير"؛ حيث يتألف هذا الجهاز من وحدات عسكرية ووكالات أمنية وميليشيات شبه رسمية.

أكد الاتفاق الموقع يوم الأربعاء على المواد المشطوبة في الاتفاقية التي تم التوصل إليها في 4 تموز - والتي ستتم إدارتها خلال فترة انتقالية مدتها أكثر من ثلاث سنوات من قبل مجلس سيادي يتألف من خمسة أعضاء عسكريين وخمسة مدنيين وعضو حادي عشر، وافق على كلها الجانبان.

سيقود جنرال عسكري المجلس خلال الأشهر الـ 21 الأولى من الفترة الانتقالية، وبعد ذلك قائد مدني لمدة 18 شهرًا التالية؛ حيث إن حكومة تضم ما يصل إلى 20 وزيراً - يتم ترشيحهم جميعًا من قبل المدنيين باستثناء الحقائب الدفاعية والداخلية التي يسيطر عليها الجيش - ستدير البلاد بشكل مستمر.

بيد أن الجدل مستمر حول تقسيم السلطات بين المجلس السيادي ومجلس الوزراء، ومن المتوقع أن يتم توضيح مزيد من التفاصيل حول كيفية نجاح ذلك في اتفاقية دستورية ثانية لم يتم التوقيع عليها بعد. وقال وسطاء إن المحادثات بشأن هذا الاتفاق ستستأنف يوم الجمعة.

لدى الجانبين احتمالات كثيرة بشأن تشكيل مجلس تشريعي انتقالي؛ حيث وافق الجيش في الأصل على مجلس تشريعي يكون فيه ثلثا أعضائه من الذين رشحتهم قوى الحرية والتغيير - التحالف الذي يمثل المجموعات المؤيدة للديمقراطية - لكنه غير رأيه فيما بعد.

نصت الوثيقة الموقعة يوم الأربعاء على "لجنة تحقيق مستقلة" في أعمال العنف التي جرت يوم 3 حزيران، ولكنها لم تحدد كيفية تكوين هذه اللجنة، حيث ذكرت فقط أن اللجنة يمكنها طلب المساعدة من الاتحاد الأفريقي.

حقوق الترجمة والنشر والطباعة محفوظة لصالح مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

لبنان يتيح للاجئين السوريين تسوية أوضاعهم القانوني...
الشمال السوري ضحية اتفاق "خفض التصعيد"

مواضيع مشابهة