وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (462 كلمات/كلمة)

احتراما للضحايا.. مسيحيو العراق يلغون أعياد الميلاد

73151295_1395364207294340_2244400276523974656_o
أعلنت البطرياركية المسيحية في العراق، اليوم الثلاثاء، إلغاء احتفالات عيد الميلاد هذا العام، وذلك احتراماً لدماء "الشهداء" العراقيون الذين قتلوا على يد قوات الأمن أثناء التظاهرات الأخيرة التي عمت البلاد.

فقد قرر البطريرك الكاردينال "لويس روفائيل ساكو"، الثلاثاء، إلغاء مظاهر الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح ورأس السنة الميلادية، احتراما لدماء الشهداء والجرحى من المتظاهرين والقوات الأمنية.

وقال البطريرك العراقي في بيان صحفي: "لن تكون هناك أشجار ميلاد مزينة في الكنائس والساحات، ولا حفلات وسهرات بهذه المناسبة، ولا استقبال رسمي للتهاني في مقر البطريركية، إنما نكتفي بالصلاة ترحما على أرواح الضحايا، والدعاء بالشفاء العاجل للجرحى، وعودة الحياة الطبيعية إلى البلاد ونهوضها بوطن راق، جامع لكل طوائفه وشرائحه، انطلاقا من قيم الاحترام والمساواة والمواطنة والحق في الحياة الكريمة".

ودعا الكاردينال "ساكو" بالمقابل إلى التبرع لدور الأيتام والمستشفيات لغرض شراء المستلزمات الطبية للجرحى.

ويتضامن العراقيون جميعاً اليوم في مطالبهم بحياة كريمة، مع احترام كل من ضحى وبذل من أجل عراق حر كريم.

المسيحية في العراق؛ هي ثاني أكبر الديانات، من حيث عدد الأتباع بعد الإسلام، وهي ديانة مُعترَف بها حسب الدستور العراقي؛ حيث أنه يعترف بأربعة عشر طائفة مسيحية في العراق مسموح التعبد بها.

ويتوزع أبناؤها على عدة طوائف ويتحدث نسبة منهم اللغة العربية لغةً أمًّا في حين أن نسبةً منهم تتحدث اللغة السريانية بلهجاتها العديدة واللغة الأرمنية، ويُعتبر مسيحيو العراق من أقدم المجتمعات المسيحية المستمرة في العالم، والغالبية العظمى منهم هم من الآشوريين الأصليين الناطقين باللغات الآرامية الشرقية، هناك أيضاً مجموعة صغيرة من الأرمن والتركمان والأكراد والعرب المسيحيين.

ويعيش المسيحيون في المقام الأول في بغداد والبصرة وأربيل ودهوك وزاخو وكركوك وفي البلدات والمناطق الآشورية مثل سهل نينوى في الشمال، وكانت قد كشفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، أنها تحققت من وجود عدد من المسعفين وطلاب الجامعات، وأيضاً الموظفين داخل السجون العراقية، على خلفية الأحداث والاحتجاحات التي تشهدها البلاد.

ونشرت المفوضية، بيانا وضحت من خلاله، ما جرى خلال زيارة فرقها، إلى أحد المواقف التابعة لاستخبارات عمليات بغداد، وأكدت ملاحظتهم أثناء الزيارة وجود موقوفين "مسعفين وطلاب جامعات وموظفين على خلفية التظاهرات"، كما طالبت المفوضية في بيانها، مجلس القضاء الأعلى بـ"الإسراع في حسم قضاياهم جميعا".

وواجهت قوات الأمن العراقية، الاحتجاجات الشعبية الكبيرة التي تشهدها البلاد، منذ الأول من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي باعتقال الآلاف من المحتجين في العاصمة بغداد، والمحافظات الجنوبية بعدة تهم، منها التحريض على التظاهر، لكن القضاء العراقي يقوم بين فترة وأخرى بإطلاق سراح بعضهم.​

من جانبه، قرر البرلمان العراقي، اليوم الثلاثاء، تأجيل جلسته التي كانت من المفترض أن تعقد أعمالها اليوم، حتى إشعار آخر، رئاسة البرلمان العراقي، أعادت السبب وراء تأجيل الجلسة المخصصة لمناقشة قانون الانتخابات والمفوضية المستقلة، هو أن هذه القانونين ذات أهمية كبيرة، لذلك فإن اللجان المختصة تحتاج المزيد من الوقت والتشاور.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد أدانت، يوم الاثنين، استعمال القوة المروع والشنيع، الذي تقوم به قوات الأمن العراقي المتظاهرين السلميين في مدينة الناصرية جنوبي البلاد، مطالبة بالتحقيق في الانتهاكات التي مورست على المتظاهرين.



مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

ولادة مرتقبة للحكومة التونسية.. ووعود إصلاحية
النظام الإيراني: نعم.. قتلنا المتظاهرين