عاجل

وقت القراءة: 4 دقائق/دقيقة (753 كلمات/كلمة)

كيف تتصدى دول الخليج لـ"كورونا"

كورونا في دول الخليج
تستمر منظومة دول الخليج العربي بمحاربة وباء كورونا الذي استشرى في العالم كله.. حيث تتواصل الإجراءات الاحترازية يضاف لها جهود الاحتواء المتواصل الذي تعمل عليه تلك الدول والتي كانت على رأسها المملكة العربية السعودية، أكبر الدول الخليجية وأكثرها تأثرًا لأسباب عديدة متداخلة

في أحدث تطورات الاحتراز السعودي، أقر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اليوم الأربعاء، إغلاقًا تامًا لثلاث مدن سعودية بهدف التصدي لانتشار فيروس كورونا.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية " واس" أن ما تقرر يأتي في إطار المزيد من الإجراءات الاحترازية منها منع الخروج من 13 منطقة، بينما تم منع الدخول والخروج من ثلاث مدن وهي الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة، وفق الحدود التي تضعها الجهة المعنية .

حيث جاء القرار بعد تسجيل أعلى نسبة إصابات بالفيروس يوم أمس الثلاثاء، التي بلغت 205 حالات جديدة، وارتفاع الحالات الإجمالية إلى 767 حالة، وقد سجلت المملكة أيضا يوم أمس الثلاثاء أول حالة وفاة بسبب الفيروس لمقيم أفغاني عمره 51 عاما في المدينة المنورة.

وتطبق الإجراءات الجديدة من يوم غد الخميس، من الساعة الثالثة عصرا وحتى انتهاء مدة المنع من التجول المحددة وقد تم أيضا تقديم وقت بدء منع التجول إلى الساعة الثالثة عصرًا في المدن الثلاث وإعطاء الصلاحية للجهة المعنية بناءً على ما تقترحه وزارة الصحة من زيادة ساعات منع التجول ، أو منع التجول طوال اليوم في تلك المدن أو غيرها من المدن والمحافظات والمناطق.


الكويت تتدخل في سوق الدواء

قررت وزارة الصحة الكويتية، أمس الثلاثاء، سحب جميع الادوية التي تحتوي على مادتي هيدروكسي كلوروكين أو كلوروكين من الصيدليات الخاصة لمنع سوء استخدامها أو احتكارها في اطار جهودها لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وقال وكيل وزارة الصحية لشؤون الرقابة الدوائية والغذائية عبد الله البدر في تصريحات أذاعتها وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، أن القرار جاء حرصًا من السلطات على إحكام الرقابة على صرف وتداول الأدوية وحفاظًا على صحة المرضى.

كما وأشار الوكيل، إلى أن القرار يهدف الى تتبع ورصد الكميات المصروفة من هذه الأدوية لمنع سوء الاستخدام أو الاحتكار وتوفيرها للمرضى لدواعي الاستخدام المعتمدة من وزارة الصحة.

وأوضح أن عقار "بلاكنيل" الذي يحتوي على مادة (هيدروكسي كلوروكين) المسجل بدولة الكويت لعلاج أمراض المناعة كالتهاب المفاصل ومرض الذئبة الحمراء وأمراض حساسية الجلد، يستخدم حاليا كعلاج تجريبي ضمن بروتوكولات علاج لحالات محددة من المرضى تحت اشراف طاقم طبي متخصص يقوم بمتابعة دقيقة للمريض ومراقبة حدوث أي أعراض عكسية أو مضاعفات خلال فترة العلاج.

هذا ولم يشر البدر الى أن من بين هؤلاء المرضى مصابين بفيروس كورونا لكنه أكد على اتباع الكويت للبروتوكولات العلمية المعتمدة في علاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) وتحديثها وفقا لآخر المستجدات العلمية العالمية وطبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية.

إلا أن البدر نوّه أن المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية والخاصة هي فقط من ستصرف هذا الدواء وفق وصفة طبية صادرة عن أطباء مختصين، مضيفا أن وزارة الصحة ألزمت شركات الأدوية بتقديم كشف شهري يتضمن الكميات الواردة والمنصرفة على أن تتولى إدارة تفتيش الأدوية متابعة هذه السجلات.

وعقار الكلوروكين يستخدم منذ عقود في معالجة الملاريا وأمراض جهاز المناعة.

إلى ذلك، ارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا اليوم في الكويت الى 191 حالة بعد تسجيل حالتين جديدتين بينما ارتفع عدد حالات الشفاء وفق وزير الصحة الشيخ باسل الصباح الى 39 حالة.


الإمارات تعلن أرقامًا جديدة

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بدولة الإمارات العربية، عن تسجيلها 85 إصابة جديدة بفيروس كورونا (COVID-19)، ليصبح بذلك إجمالي الإصابات 333 حالة.

وأعلنت الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي بإسم القطاع الصحي في الإمارات، بمؤتمر الإحاطة الإعلامية الخاص بفيروس كورونا المستجد، أن أغلب الفئات العمرية المصابة تتراوح بين عمر 22 و 44 عاما.

وأوضحت أن حالات الاصابة الجديدة تعود لجنسيات مختلفة، وشملت شخصا من كل من: جيبوتي، كندا، المجر، روسيا، بلجيكا، موريشيوس، تونس، صربيا، فنزويلا، السويد، البرازيل، رومانيا وسلطنة عمان، وشخصين من كل من: فلسطين، إندونيسيا، كولومبيا، اليابان، ألمانيا، مصر، المغرب وأسبانيا، و3 أشخاص من كل من: هولندا، أستراليا، جنوب أفريقيا، الفلبين، فرنسا، الهند، أمريكا والصين، و4 أشخاص من السعودية وإيطاليا، و5 أشخاص من إيران وباكستان، و7 أشخاص من كل من الإمارات وبريطانيا. 

كما أعلنت الدكتورة فريدة خلال الإحاطة عن شفاء 7 حالات جديدة، غادرت جميعها المستشفى بعد تعافيها التام من المرض، وحصولها على الرعاية الصحية اللازمة.

وشملت الحالات التي تم شفاؤها 5 أشخاص من بنجلاديش، وشخصين من باكستان، فيما وصل مجموع حالات الشفاء المسجلة في دولة الامارات 52 حالة حتى الآن. 

هذا وأكدت الحوسني أهمية الاستمرار في بقاء الجميع في المنازل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، مع ضرورة الالتزام بالارشادات الصحية والوقائية المعلنة. 

وقالت " إن اكتشاف حالة واحدة مصابة يدفع الجهات الصحية للبحث والتحري في نطاق محيط الحالة للتعرف على مصدر هذه الحالة التي نقل لها العدوى ، وغالبا ما ينتج عن البحث اكتشاف حالات إضافية".. و أضافت : " قد تكون بداية العدوى شخص قادم من السفر لكن تبدأ سلسلة انتقال الفيروس من شخص لآخر ". 

أسرار العجز الأمريكي أمام "كورونا"
مرتزقة القوات التركية تحت نيران الجيش الليبي

مواضيع مشابهة