عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (385 كلمات/كلمة)

كورونا برأي الحكومة البريطانية.. تعرف على الوجه الآخر

HCID--UK
ترجمة خاصة لـ"مينا" من موقع الحكومة البريطانية


نشرت ال
حكومة البريطانية على موقعها في شبكة الإنترنت معلومات جديدة وربما يعتبرها البعض غريبة حول فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" والذي صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه وباء عالمي يهدد البشرية.

وقالت الحكومة البريطانية في منشورها؛ إنه واعتبارًا من 19 مارس 2020 ، لم يعد يعتبر COVID-19 ضمن الأمراض التي تملك قدرة عالية لنقل العدوى في المملكة المتحدة.

قدمت مجموعة HCID  -المشرفة على الأمراض المعدية- للصحة العامة من 4 دول توصية مؤقتة في كانون الأول 2020 لتصنيف COVID-19 على أنه HCID، وقد استند هذا إلى النظر في معايير المملكة المتحدة حول الفيروس والمرض بالمعلومات المتاحة خلال المراحل المبكرة من تفشي المرض، الآن بعد أن عرف المزيد عن COVID-19 ، قامت هيئات الصحة العامة في المملكة المتحدة بمراجعة أحدث المعلومات حول COVID-19 مقابل معايير HCID في المملكة المتحدة، وبناء عليه لقد قرروا أن العديد من الميزات قد تغيرت الآن على وجه الخصوص، ويتوفر المزيد من المعلومات حول معدلات الوفيات والتي هي منخفضة بشكل عام، وهناك الآن وعي إكلينيكي أكبر واختبار مختبري محدد وحساس يستمر توافرها في الازدياد.

كما ترى اللجنة الاستشارية بشأن مسببات الأمراض الخطرة (ACDP) أنه لم يعد يجب تصنيف COVID-19 على أنه HCID أي شديد العدوى، ولا تزال هناك حاجة إلى استجابة وطنية ومنسقة، ولكن يتم تلبية ذلك من خلال استجابة COVID-19 الحكومية.

وإن حالات COVID-19 لم تعد تدار من قبل مراكز علاج HCID فقط، يجب على جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يديرون الحالات المحتملة والمؤكدة اتباع الإرشادات الوطنية المحدثة بشأن العدوى والوقاية (IPC) لـ COVID-19، والتي تحل محل جميع إرشادات IPC السابقة لـ COVID-19، يتضمن هذا التوجيه تعليمات حول مجموعات معدات الحماية الشخصية المختلفة (PPE) المناسبة لسيناريوهات سريرية مختلفة.

بعدما كانت بريطانيا تتبع سياسية مغايرة عن معظم الدول في مواجهة فيروس كورونا والتي تعتمد على استراتيجية ما يسمى "المناعة الجماعية"، دفعت أرقام الوفيات التي فاقت 350 شخصا برئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون" لاتخاذ قرار بالإغلاق التام ولمدة ثلاثة أسابيع بهدف الحدّ من تفشّي الفيروس.

وأطاح اليوم الخميس فيروس كورونا بأول حكومة أوروبية، فقد صوت مجلس النواب الكوسوفي على سحب الثقة من رئيس الحكومة، "ألبين كورتي"، وذلك بعد أشهر من تشكيلها، بسبب ما وصفوه بسوء إدارتها لأزمة تفشي وباء كورونا في البلاد، وفشلها في الحد من انتشاره، لتكون بذلك أول حكومة في القارة الأوروبية تسقط بسبب الفيروس التاجي، الذي اجتاح القارة بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية، ما جعل منها بؤرة انتشار الفيروس على مستوى العالم. 

مع "كورونا".. ما خططُ جماهير المحتجين العراقيين؟
غانتس رئيسًا للكنيست ونتنياهو ينجح بتقسيم المعارضة

مواضيع مشابهة