ويسألونك عن إدلب: هل من حل لها؟

ويسألونك عن إدلب: هل من حل لها؟

قسم الدراسات السياسية في المرصد

لم يستطع محللو نتائج القمة الثلاثية الخامسة(1) في أنقرة التي جرت يوم الاثنين 16 أيلول/سبتمير 2019، بين رؤساء محور أستانا أردوغان وبوتين وروحاني التوصل إلى نتائج حاسمة. فبرغم التصريحات المتفائلة لأردوغان(2) في المؤتمر الصحفي الختامي الذي تحدث فيه بقوله: بعد ساعات ستتم هدنة طويلة الأمد في الأراضي السورية، وبأن الاتفاق على المجموعات الراديكالية والتطرف في إدلب بات محسوماً، وعلى الجميع القبول بالتهدئة وتطبيق الهدنة طويلة الأمد المتفق عليها منذ شهور، وأننا اتخذنا في القمة الثلاثية قرارات مهمة من شأنها إنعاش آمال الحل السياسي السلمي في سورية(3)، وأن القمة ستدفع بمسار أستانا خطوة جديدة ومتقدمة نحو الأمام، وأن مسار أستانا يعدُّ المبادرة الوحيدة القادرة على إيجاد حلول مجدية وملموسة لإخماد الحريق المشتعل.

لقراءة كامل الدراسة، يرجى الضغط هنا

 

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

الأربعاء 2 تشرين الأول 2019 | 3:13 مساءً

إدلبروسياإيرانالحل السياسيتركيا