عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (271 كلمات/كلمة)

الولايات المتحدة الأمريكية "غاضبة"

--1

يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية، لا تزال تفضل سياسة ضبط النفس، وعدم الدخول إلى حلبة الفعل ورده في العراق، جراء الضربات الصاروخية المتواترة والتي تستهدف سفارتها في العاصمة- بغداد.

وفي هذا الإطار، أشارت الخارجية الأمريكية عبر وزيرها "بومبيو": إن واشنطن غاضبة حيال الهجمات الصاروخية الأخيرة التي استهدفت السفارة في بغداد، إلا أن المسؤول الأمريكي، عاد للحديث عن ثقتهم بالحكومة العراقية وتعهداتها بما يخص ملف حماية الموظفين الأمريكيين العاملين في العراق.

وأفاد بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، أن بومبيو أجرى اتصالاً هاتفياً مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، بحثا خلاله المستجدات والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وجاء في البيان "عبر الوزير بومبيو عن غضبه أمس بسبب الهجمات الإيرانية المستمرة على المنشآت الأمريكية في العراق ، بما في ذلك الهجوم الأخير الذي استهدف سفارتنا أمس وأصاب 3 أشخاص".

وفي 27 من شهر كانون الثاني- يناير الحالي، ضربت 3 صواريخ على الأقل السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية، حيث أصاب صاروخ قاعة الطعام بينما سقط الآخران في منطقة قريبة، حسبما قال مصدر لوكالة فرانس برس للأنباء.

كما أُصيب 3 أشخاص على الأقل، حسبما أفادت وكالة رويترز، نقلا عن مصادر أمنية. وهذه أول مرة منذ سنوات يُصاب فيها موظفون بالسفارة في هجوم مماثل.

في حين لم تتبنى أي جهة المسؤولية عن إطلاق الصواريخ، لكن الولايات المتحدة اتهمت في السابق فصائل مسلحة تدعمها إيران.

وزير الخارجية الأمريكية "بومبيو" كان قد أشار أيضا إلى أن الهجمات التي إستهدفت المنشآت الأمريكية لا يمكن قبولها، واصفاً بأنها "تصرفات إيرانية تضعف سيادة العراق".

ورحب بومبيو بتعهدات رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بضمان أمن الأفراد والمنشآت الأمريكية في البلاد، وأكد البيان أن الولايات المتحدة تؤمن بمستقبل مزهر وذو سيادة للعراق، وأن الولايات المتحدة ستواصل بذل قصارى جهدها في هذا الصدد. 

نتنياهو يسحب طلب الحصانة ويتعهد بإنهاء اللعبة
الصين ثاني دولة في إنتاج الأسلحة

مواضيع مشابهة